الصفحة الرئيسية  |  تفاصيل الإستشارة  |  شهادات مرضى  |  للإتصال بنا  |  خريطة الموقع
 
 
وإذا مرضت فهو يشفين
العلاج الغذائي الطبيعي هو في الحقيقة تطبيق حقيقي للقول الكريم: "وإذا مرضت فهو يشفين". لأن الأغذية الطبيعية هي في الحقيقة أدوية ربانية من صنع الخالق وفقط علينا أن نعرف فوائد كل منها ونحسن الإختيار بما يتناسب مع حالتنا

"ولا تقنطوا من رحمة الله"
 

الصفحة الرئيسية الغذاء أفضل دواء مضادات حيوية طبيعية أغذية ينصح بتجنبها أطباء عن العلاج بالغذاء علم القزحية للإتصال بنا
 
قبل قراءة هذه الصفحة عن العلاج الطبيعي بالغذاء ننصح زوارنا الكرام بمشاهدة الفيديوهات القصيرة التوضيحية التالية لنا على اليوتيوب:
شرح مبسط لنظرية الذكر والأنثى في كل شيء في الدنيا بما فيها الأمراض والأغذية مع أمثلة توضيحية (ثلاث دقائق) شرح لطريقة العلاج الطبيعي بالغذاء (دقيقتين)
 
معتقدات شائعة ولكن خاطئة

الميكروبات الحية مثل الجراثيم والفيروسات وغيرهم من الميكروبات هي التي تسبب الإلتهابات والأمراض الناتجة عنها (مثل: التفؤيد والسل والحمى المالطية والزهري والسيلان والهربيس والإيدز وغيرهم)

العلاج الوحيد للإلتهابات الجرثومية هو المضادات الحيوية الكيماوية

الإلتهابات الفيروسية مثل الهربيس والتهاب الكبد الفيروسي والإيدز ليس لها علاج

ولكن هل هذه المعتقدات حقا صحيحة؟ بعد الإنتهاء من هذه المقالة سترى أن الميكروبات الحية ليست هي المسبب الحقيقي للمرض, وأن بعض الأغذية هي مضادات حيوية فعالة ضد كل الإلتهابات الجرثومية والفيروسية وغيرهم, أفضل من أي مضاد حيوي كيماوي صنعه الإنسان.

درجة مناعة الجسم وليس الجراثيم هي المسبب الحقيقي للمرض

يقول جون شاو بيللينجر  John Shaw Billinger

"من المهم أن نتذكر أن مجرد دخول الجراثيم إلى الجسم لا يعني تكاثرها أو حصول المرض. حالة الجسم الصحية هي المهمة في تقرير النتيجة. لويس باستور تسرع في تعميمه عندما أعلن أن العامل الوحيد الذي يقرر حصول المرض أم عدمه هو وجود الجراثيم أو عدم وجودها".

الكثير من الأحيان يتناول شخصان غذاء ملوثا, أحد هذين الشخصين يصاب بالمرض والثاني لا يمرض. فإذا كانت الجراثيم هي المسبب الوحيد للمرض لكان كلا الشخصان أصيبا بالمرض حتما عند دخول الجراثيم إلى الجسم. ولكن في الحقيقة درجة مناعة الجسم عند دخول الجراثيم هي التي تقرر فيما إذا كان الشخص سيصاب بالمرض أم لا وليس الجراثيم نفسها. اي كما يقول جون شاو بيللينجر: "مجرد دخول الجراثيم إلى الجسم لا يعني بالضرورة الإصابة بالمرض". هل تعلم أن الجسم الخالي من السموم والعالي المناعة عنده مناعة تامة لجميع الأمراض "وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم".

عودة للتذكير بنظرية الذكر والأنثى

قبل الكلام عن المضادات الحيوية الطبيعية في الأغذية نعود للتذكير بإختصار بنظرية الذكر والأنثى. هناك قوتان متعاكستان ومتلازمتان في الكون. هاتين القوتين تدعيان قوى التمدد والتقلص أو ذكر وأنثى أو ين ويانغ. هاتين القوتين هما مصدر كل ظواهر الكون من حولنا. نبضات القلب ناتجة عن تمدد عضلات القلب (أنثى = ين) يتبعه تقلص عضلات القلب (ذكر = يانغ). نتنفس من رئتينا لأن الرئتين تتمددان (أنثى = ين) ثم تتقلصان (ذكر = يانغ) بشكل متناوب ودائم. حتى حركتنا (المشي) ناتجة عن تقلص وتمدد متناغم لعضلات ساقينا.

الأغذية من نوع ذكر هي مضادات حيوية طبيعية

تكاثر الجراثيم والميكروبات الحية هو ظاهرة طبيعية من نوع أنثى (ين) لأن صفاتها هي: توسع وإنتشار وتمدد. ومن جهة أخرى, الصوديوم هو معدن من نوع ذكر (يانغ) أي أنه يسبب تقلص وإنكماش. بينما البوتاسيوم هو معدن من نوع أنثى (ين) أي أنه يسبب تمدد وإنتشار. لذلك, الأغذية الغنية بالصوديوم وغيره من المعادن من نوع ذكر, بما أنها تسبب تقلص, تمنع تكاثر وتوسع بقعة تواجد الجراثيم. بينما العناصر من نوع أنثى, بما أنها تسبب توسع, تساعد الجراثيم على التكاثر والتوسع. لذلك الأغذية الغنية بالمعادن من نوع ذكر مثل الصوديوم تقضي على الجراثيم وكل الميكروبات الحية الأخرى سواء كانت فيروسات أم عصيات أم غيره. بينما الأغذية الغنية بالمعادن من نوع أنثى تزيد من حدة الإلتهابات وتسهل انتشارها. هذا مثال علمي بسيط عن كيف أن الغذاء هو دائما أفضل دواء.

ملح الطعام (كلور الصوديوم)

هل سألت نفسك لماذا يتم نقع الخضار بالماء والملح لتعقيمها? السبب أن ملح الطعام هو ملح كلور الصوديوم أي أنه غني بالصوديوم (ذكر) ويسبب تقلص ويمنع تكاثر الميكروبات الحية وبالتالي يقضي عليها. يجب التنويه هنا أن هناك فرق كبير بين الصوديوم العضوي الموجود في الأغذية وبين الصوديوم الغير عضوي الموجود في كلور الصوديوم أي ملح المائدة. فعند تناول مأكولات تحتوي على الصوديوم العضوي يستفيد منه الجسم برفع المناعة ويخزنه في الأنسجة لوقت الحاجة بينما يُطرح الثاني, ملح الطعام, بسرعة عن طريق الكليتين ولا يمكن للجسم تخزينه لأنه ليس له أي قيمة غذائية.

مقارنة بين المضادات الحيوية الكيماوية والمضادات الحيوية الطبيعية

الأغذية التي هي من نوع ذكر (يانغ) هي مضادات حيوية طبيعية أفضل من أي مضاد حيوي كيماوي صنعه الإنسان وذلك للأسباب التالية: بعض الجراثيم طورت مناعة لبعض المضادات الحيوية الكيماوية. هذا الأمر غير ممكن بالنسبة للعلاج بالغذاء. أي أن الجراثيم مهما كانت ومهما تطورت لا يمكنها أن تطور مناعة ضد هذه الظاهرة الطبيعية الفريدة, وضد الأغذية التي تمنع تكاثر الجراثيم وتقضي عليها.

علاج الالتهابات مثل التفؤيد والحمى المالطية وغيرهما من الأمراض الميكروبية مثل أمراض الجراثيم والطفيليات والفيروسات يتطلب أولا إجراء تحاليل ثم زرع مخبري قبل وصف أي مضاد حيوي كيماوي لمعرفة نوع الميكروب المسبب للمرض, بالإضافة لتجارب على عدد كبير من المضادات الحيوية الكيماوية لمعرفة أي منها هو الأفضل في علاج هذا الإلتهاب. ولكن في علاج الإلتهابات بالغذاء ليس هناك ضرورة للزرع أو التجارب لأن تكاثر جميع الميكروبات هو ظاهرة من نوع أنثى (توسع, ين) والأغذية التي تحمل قوة ذكر (تقلص, يانغ) ستمنع تكاثر هذه الميكروبات بشكل طبيعي وسليم وتقضي عليها من دون الحاجة لتحديد إسمها ومواصفاتها.

المضادات الحيوية الكيماوية تقضي على كل جراثيم الأمعاء حتى الجيدة منها, ولكن الأغذية المناسبة تقضي فقط على الجراثيم التي تسبب الأمراض مثل التفؤيد أو الحمى المالطية وتترك الجراثيم المفيدة في الأمعاء بدون أذى.

الأغذية التي تشكل مضادات حيوية طبيعية وتشفي من الإلتهابات هي أغذية رخيصة ومتوفرة في كل مكان على عكس المضادات الحيوية الكيماوية والتي بعضها مكلف أو غير متوفر أحيانا ويحتاج لوصفة طبيب. بينما الأغذية الطبيعية متوفرة من دون الحاجة لوصفة طبيب لأنها أغذية وليست أدوية كيماوية.

أحيانا لا يتم التعرف على الميكروب المسبب للمرض في المخبر ولا يتم وصف علاج, ويسمى المرض بمرض مستعصي. ولكن الأغذية الغنية بالصوديوم والكالسيوم تقضي على جميع الميكروبات الحية المسببة للمرض سواء تم التعرف عليها أم لا.

المضادات الحيوية الكيماوية تقضي على الجراثيم والطفيليات فقط وهي غير فعالة ضد الفيروسات أو الفطريات. ولكن الأغذية الغنية بالمعادن من نوع ذكر تقضي على جميع الميكروبات الحية سواء كانت جراثيم أو فيروسات (كما هو الحال في أمراض اليرقان والإيدز والهربيس وشلل الأطفال) أو طفيليات أو فطريات أو حتى ديدان. المضادات الحيوية الكيماوية لها تأثيرات جانبية أحيانا خطيرة.

التجربة أكبر برهان

خبرتي مع غذائي ومع آلاف المرضى الذين تواصلوا معي شخصيا أو بالإنترنت بقصد الحصول على نصائح غذائية لشفاء أمراض (التهابات) مختلفة مثل السل والزهري والسيلان واليرقان والحمى المالطية والتفؤيد والفطريات والإيدز والزحار وغيرهم من الإلتهابات برهنت صحة هذه النظرية وكيف أن الأغذية الغنية بالمعادن من نوع ذكر (يانغ) هي أفضل مضادات حيوية في العالم. أفضل من أي مضاد حيوي كيماوي صنعه الإنسان.

فيديو لنا على يوتيوب: المضادات الحيوية الطبيعية في الغذاء ... كيفية علاج الإلتهابات بالغذاء
إستشارة للعلاج بالغذاء
النظام الغذائي الذي نقدمه في الإستشارة هو علاجي وليس لتخفيض الوزن. يختلف عن النصائح العامة عن التغذية مثل الهرم الغذائي ولوائح السعرات الحرارية وجداول الفيتامينات والمعادن والريجيمات.
مجلة الموقع الدورية المجانية
للإشتراك بمجلة الموقع مجانا أو إلغاء الإشتراك أو الحصول على نسخة من أعداد سابقة إضغط هنا
دورات ومحاضرات في العلاج بالغذاء
دورات ومحاضرات تعليمية في أصول التغذية وفن الصحة شخصيا وبالفيديو عن بعد من إعداد وتدريس خبير التغذية رائد طليمات
الصفحة الرئيسية . غرفة الإستقبال . إستشارة غذائية . الغذاء أفضل دواء . أمراض غير مستعصية . الماكروبيوتيك . سماوات سبع
غرفة التأمل . دورات . المكتبة . المطبخ . تخفيض الوزن . للإتصال بنا